دعونا نعيد بناء حزب الطبقه العامله، الأولوية للتجمع في الكفاح congrès du PCF: traduction en arabe de la courte présentation du texte « Reconstruire le Parti de classe – priorité au rassemblement dans les luttes » (Huma du 3 oct.)

بعد ثلاثين عاما من التحول،التخلي عن المواقف الثورية ليس إلا  هوا نداء لدينا من اجل بناء الحزب على اساس النضال.

هذا امؤتمر  » موتمر٣٨ للحزب الشيوعي الفرنسي » خطوة راقية جدا: النصوص التي لم ترسل حتى للاعضاء والفاق المنتسبين للحزب.

إنه تحول الى نضال بين رفاق مسؤولين نحو تصفية الحزب من اجل مناصب انتخابية .

تحول الحزب الشيوعي الفرنسي  الى حزب كبقية الاحزاب الاخرى  نقل لهم كلا .لا نقبل بهذا.

بما يمثل الحزب الشيوعي من ايقونة بالنسبة للطبقة العاملة ولنقابات العمال يجب ان لا يصبح على هامش الاحزاب اليسارية المعاد تشكيلها.

نحن نرفض ان نختار بين فريق الاصلاح الشعبوي او الفريق المؤسسة الحالي ، بين تغير اسم الحزب وجعله اسم بدون جسد.

في مواجهة السياسة التي ينتهجها ماكرون يجب ان لا نبحث عن مواقف مشتركة من اجل مصالح انتخابية جديدة لليسار ولكن لتشجيع حدوث لتقارب النضال التي يمكن ان تضعه في موقع الهزيمة.

النضال ضد الضرائب CSG وتغيير النضام الضريبي الخاص بضريبة الدخل  » المعاش » . لا بد من الدفاع عن الضريبة التصاعدية واضمان الاجتماعي.

الرجوع الى التئميم عند وجود تغيير  في موازين القوى السياسية  » ALSTOM ,Arcelor   » .

البيئة ، الهجرة، بعيدا عن الايديولوجية المهيمنة على ان نكون بشكل جيد  على تضامن الصف الوطني والاممي!

تعبئة بدلا من التسول لدى البنك المركزي الاوروبي ، الى إعادة توجيه انفسهم. تعبئة ضد احتكار  شركة سكك الحيد  » Sncf  » ، ضد المبادئ التوجيهية .

تأكيد الشيوعيين على قول لا.

اتجاه الاتحاد الاوروبي  الى اسطورة اوروبا الإجتماعية  هوا تسيبراس «   Tsipras »  اعمال دراماتيكية.

نطالب بخروج الحزب الشيوعي الفرنسي من منضومة الحزب اليسار الاوروبي.

نحن ندعو قبل ١١ تشرين الثاني نفومبر الى مناشدة  والعمل ضد الحرب الامبريالية، الى انخفاض الاعتمادات العسكرية والخروج من منضمة شمال الاطلسي  » الناتو »

قبل مرور مائة عام على تاسيس الحزب الشيوعي الفرنسي ، الاخبار الصارخة للماركسية واللينينية لا تزال تطارد ليالي الرأسمالية.